Abdelbassit Bouazzaoui

السياق العام

المؤتمر الإفريقي لحوكمة الإنترنت

السياق العام

المؤتمر الإفريقي لحوكمة الإنترنت

تحت الرعاية السامية لفخامة رئيس الجمهورية، السيّد عبد العزيز بوتفليقة، تنظم وزارة البريد و تكنولوجيات الإعلام و الاتصال، بالتعاون مع البنك الإفريقي للتنمية و بمشاركة الاتحاد الدولي للاتصالات، المؤتمر الإفريقي لحوكمة الانترنت. يرمي هذا الحدث الإقليمي إلى إيجاد حلول لعدة قضايا تواجه قارتنا، لاسيما فيما يخص التأثير المباشر للانترنت على الحياة اليومية للسكان في الميادين الاجتماعية و الاقتصادية والسياسية تعد إفريقيا، في الواقع، القارة الأقل استفادة من أرباح الاقتصاد الرقمي.
في هذا الصدد، يسعى هذا المؤتمر إلى استحداث وجهات نظر موحدة تخص إشكالية حوكمة الانترنت وكذا التوصّل لاستعمال للانترنت يقترب قدر الإمكان إلى احتياجات و خصوصيات إفريقيا.

الجلسة الأولى

حوكمة الانترنت

ترتكز حوكمة الانترنت الرشيدة على التقاسم العادل و الشفاف و المتعدد الأطراف للمبادئ والمعايير والقواعد التنظيمية و مخططات صنع القرار و النشاطات التي لها تأثير على استعمال الانترنت.
غير أن السؤال حول "من يحدد القواعد التي تضبط استعمال الانترنت ؟" يبقى مطروح على الصعيد الدولي، كما يتمثل تحدي المجتمع الدولي في كيفية ضمان تنمية مستدامة تسمح ببناء مجتمعات معرفة شاملة و كذا النفاذ العادل للمعلومة.
وفي هذا السياق، وباعتبار الطابع متعدد الأطراف الذي تطرحه حوكمة الانترنت، فإن إعطاء الأولوية للحوار الشفاف على الأصعدة المحلية و الإقليمية والدولية، يظل الحل الأمثل لتحقيق هذه الأهداف. فاليوم، وعلى الصعيد الإفريقي، ثمة عدة آليات تسمح بمناقشة حوكمة الانترنت، كما جاء هذا المؤتمر الإقليمي لينضم إلى هذه الديناميكية، إذ أنه فرصة ثمينة لمناقشة الرهانات التي تواجهها إفريقيا.

الجلسة الثانية

حماية المستخدمين على الانترنت

يعد الأمن على الانترنت إحدى أهم الانشغالات على الصعيد الدولي. بالفعل، لا يمكن ضمان حماية الحياة الشخصية و المعاملات المالية الرقمية المؤمنة و التحول الصناعي نحو انترنت الأشياء و تسيير البيانات الضخمة و اللجوء إلى الحوسبة السحابية، إلا في حال استطاع الأفراد و المنظمات استعمال و إرسال و تبادل البيانات عبر التطبيقات على الخط، بكل أمان، باستخدام الحلول الموحدة، البسيطة الاستعمال و التوافقية.
في هذا الصدد، تحتل سياسة تسيير و تأمين البيانات على الانترنت جوهر كل إستراتيجية تطوير حكومية.

الجلسة الثالثة

انترنت مربح للجميع

لا ترتبط مسألة ربحية الانترنت بمتعاملي الاتصالات و الموردين، فقط، بل ترتكز خاصة على مزودي النفاذ إلى الانترنت و محتويات الانترنت. كما لا يمكن إنكار الواقع: إذ أنّ أكثر من يستفيد من الربح المترتب عن استعمال البنى التحتية الأرضية والفضائية، هم الفاعلون في مجال الانترنت و ذلك لا يضمن التقاسم العادل للأرباح. كما أن موفري المحتوى، يقترحون نفس الخدمات التي يوفرها متعاملي الاتصالات دون خضوعهم لنفس مبادئ التنظيم.
إن هذا الوضع يسبب خسائر فادحة للاقتصاد الوطني لبعض البلدان النامية و هذا راجع للاستعمال المجاني لهذه البنى التحتية القاعدية، التي جندت من أجلها استثمارات هائلة، و بالتالي يعيق أي عائد على الاستثمار للمتعامل المحلي. بالإضافة إلى ذلك، تبقى المسألة المتعلقة بوضع محتويات محلية واردة و تناشد صناع القرار بضرورة تكييف الخدمات والتطبيقات و احتياجات مستعملي الانترنت مع خصوصيات المنطقة.