في إطار تنفيذ برنامج فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، لاسيما ما تعلق منه بتقريب و دمقرطة النفاذ إلى الخدمات العمومية البريدية و خدمات المواصلات السلكية واللاسلكية بشكل عادل و متساو  في كل أنحاء التراب الوطني، قامت السيدة وزيرة البريد و المواصلات السلكية واللاسلكية و التكنولوجيات و الرقمنة، السيدة هدى إيمان فرعون، اليوم الثلاثاء 05 مارس 2019 بزيارة عمل إلى ولاية خنشلة دشنت على إثرها و عاينت عدة منشئات و مشاريع تابعة للقطاع.

فيما يخص قطاع المواصلات السلكية واللاسلكية، أعطت السيدة الوزيرة إشارة إطلاق إنجاز مشروعين للألياف البصرية، الوصلة الأولى تربط بين خنشلة و تبسة على مسافة 110.5كم أما الثانية فتربط خنشلة بعين البيضاء (ولاية أم البواقي) على مسافة 51.5كم. إضافة إلى هاتين الوصلتين ، ثمة وصلة ثالثة تربط بين خنشلة وباتنة على مسافة 105كم. وستسمح هاته الوصلات برفع عرض النطاق الترددي للوصلة المحوية الوطنية  على مستوى منطقة غرب البلاد للوصول إلى 1 تيرابيت في الثانية، علاوة على تحسين نوعية الخدمة و الربط بين أنحاء هذه المنطقة.

إضافة إلى ذلك، أشرفت السيدة الوزيرة على إطلاق التكنولوجيا الجديدة FTTH على مستوى الولاية انطلاقا من حي 1000 مسكن عدل في مقر الولاية.

توفر هذه التكنولوجيا الدائمة والمؤمنة التوصيل بالانترنت ذات دفق فائق السرعة بعرض نطاق ترددي، حسب الطلب، تتراوح من 100 ميغابيت/ثا بالنسبة للزبائن المقيمين إلى 1 جيغابيت/ثا بالنسبة للمهنيين.

تجدر الإشارة إلى أن ولاية خنشلة استفادت من برنامج واسع  لتكنولوجيا FTTH لربط 6557 مسكن موزعة على 12 موقعا.

وعلى سبيل التذكير، تحوز ولاية خنشلة على أربع وكالات تجارية و ستة نقاط حضور موزعة على ترابها، بغرض توفير تشكيلة متعددة من الخدمات و أكثر من 36 ألف مشترك في الهاتف الثابت، و أكثر من 36 ألف مشترك في انترنت الجيل الرابع.

في مجال البريد، دشنت السيدة الوزيرة مكتب بريد جديد ببلدية ولاد رشاش. زارت عقبها مكتب بريد مهمل. على مستو ى هذه البلدية، أشرفت السيدة الوزيرة على إطلاق حيز الخدمة مكتب بريد متنقل تزودت به هذه الولاية للتو من شأنه توفير خدمات جوارية عالية الجودة لفائدة سكان الولاية، لاسيما في المناطق المنعزلة، علما بأن هذه الخدمات ليست أقل جودة من الخدمات المقدمة على مستوى مكاتب البريد العادية.

وتجدر الإشارة إلى أنه خلال هذه السنة، سيتم إنجاز سبعة (07) مكاتب بريد في إقليم الولاية. ستساهم هذه المنشئات المسلمة وتلك التي سيتم تسليمها لاحقا في تعزيز الشبكة البريدية للولاية التي تتوفر على 52 مكتب بريد. كما ستسمح بالاستمرار في تحسين الكثافة البريدية للولاية لتصل إلى معدل مكتب بريد لكل 9029 نسمة، حيث يبقى هذا المعدل منخفضا مقارنة بالمعدل الوطني، و ستسمح بتحسين نوعية الخدمة العمومية المقدمة للمواطنين.